أخـر الأخبار :

الرئيسية » اخبار ديرتنا » فيصل الفايز وإعلام القلق

التاريخ : 16-10-2017
الوقـت   : 03:29am 

فيصل الفايز وإعلام القلق


ديرتنا

هذا الصباح حدثني دولة فيصل الفايز عبر الهاتف , هو بطبعه أطول مكالمة له لا تأخذ أكثر من (3) دقائق ..أنهى حديثنا وطلب مني أن اذهب لمكتبه , كي أحتسي القهوة ...وذهبت في زحمة السير ..عبر الشوارع المثقلة بالتعب ..
أخذت (3) دقائق فقط عند مدير المكتب, ثم دخلت لمكتبه ...لم يكن غاضبا من مقالي ولكنه كان متألما من ردود الناس ...بدأنا بالحديث وأخبرته رأي ..فيما قال , أخبرته أن الصحفي رهين النص ..وأن محاضرته في الجمعية المذكورة , قد نشرت في الصحف وكلها تحمل عنوانا واحدا وهو :- العشائرية تشكل عائقا في وجه الإصلاح ..وأن هذا الكلام هو من قاله..أخبرته أن هذا العنوان كأنه يشكل له تناقضا مع الذات ..وأن قضية الإصلاح لها علاقة بالدولة ذاتها بهياكلها وبجسمها وبشخوصها, والعشيرة ...لم تكن عائقا يوما ...استرسلت في الحديث وتركني أكمل .
حين أكملت حديثي ...أحضر تسجيلا للمحاضرة وأسمعني اياه ودعوني أنقل لكم ما قاله لي دولة فيصل الفايز ...شخصيا والذي تطابق مع التسجيل قال :- هناك سلوكات سلبية لبعض أفراد المجتمعات العشائرية ..هناك قطع للطرق , هناك اعتداءات على المياه الجوفيه ..على الكهرباء , هناك محاولات لخلق بلبلة وفوضى ..وأنا هنا لا أعمم على كل العشائر – والحديث لفيصل الفايز – ولكن بعض هذه السلوكات صدرت باسم أبناء العشائر وحدثت ..حقيقية وواجهها الأمن وهذه السلوكات التي عبرت عن بعض أبناء العشائر الأردنية الكريمة أخرجت المشهد وكأن العشيرة في حالة صدام مع الإصلاح ..ومعيقة له ...ثم أكمل الفايز قائلا :- أنا لم أقل أن العشائر في حالة صدام مع الإصلاح أو معيقة لمسيرة الإصلاح ..لأني لا أتناقض مع قاعدتي ووجودي ..ومساري السياسي والإجتماعي ..أنا شخصت واقعا ولم أعط رأيا , والواقع حين تقدم تشخيصا له ..لا يعني أن هذا التشخيص يمثل رأيك ..تماما مثل الطبيب حين يشخص مرضا ما فهو يعتمد على وسائل تساعده منها التصوير والفحوصات ...لكن للأسف البعض ظن أني أدلي برأي الشخصي , وهذا محض تفسير غير منطقي أو متجانس ...
ثم أكمل الفايز حديثه :- أحيانا الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي وأنا لا أعمم تنتج قلقا في الشارع أكثر من إنتاجها للحقائق ..أنظر لصفحتك على الفيس بوك واقرأ ما كتب المعلقون على مقالك ..لقد هاجموا أولادي ..ما علاقة أولادي بتشخيصي لواقع سياسي , أنا رجل عملت في السياسة مطولا وخبرتي تجيز لي أن أشخص واقعا ..أمضيت فيه أكثر من (33) عاما في سلك الخدمة العامة ..وهذه السنوات أكسبتني خبرة وقدرة على فهم مخرجات المجتمع .
ثم يكمل الفايز :- أنا لا أتناقض مع قواعد وجودي ..وأنا لست ضعيفا ولا أحب في نفس الوقت ممارسة الإستقواء على أحد , لكني ابن لهذا المجتمع قبل أن أكون مسئولا ...هذا لايفقدني الحق بأن أشخص السلوكات الإجتماعية وهذا لا يفقدني الحق أيضا أن أقول أن بعض هذه السلوكات أساءت للعشيرة وللمجتمع وللدولة ...وأنها وظفت من قبل البعض في التعميم على المجتمعات العشائرية ..
لكن إذا سألتني عن رأي الشخصي – والحديث لفيصل الفايز – سأقول لك الاتي :- العشيرة الأردنية هي مؤسسة اجتماعية ناجحة كانت نواة لوطن ...صمد في قلب العواصف حين راهن البعض أنه لن يصمد والعشيرة الأردنية شكلت مثالا عربيا وعالميا في احتضان اللاجيء والمكلوم ..والإرث العشائري زرع التصميم والإرادة في قلوب (عيال العشائر) ليكونوا أمهر الأطباء وأقدر المسؤولين ..ونخبة المجتمع الحية القادرة على حماية العقل والوجدان ...
وأنا لا أتناقض أو اصطدم مع مخزوني القيمي , ولا مع أرثي ولا مع تربيتي التي تشكلت على قيم العشيرة ..وعلى الكرم والنبل والجود ..وإذا سألتني ..عن أحب اللحظات إلي فهي حين أرتدي شماغي وأجلس بين أهلي في أم العمد , وأرى وجهاء وشيوخ العشائرالأردنية وألمح الحب والوطن في عيونهم ...
ثم أنهى الفايز حديثه ..لي بالقول :- في البداية قلت لك أن الإعلام أحيانا ينتج القلق ..وأنت أمس أنتجت لي قلقا ليس عبر مقالك ولكن عبر تعليقات من قرأو مقالك ..ودعني أسألك من فينا يحتاج للعتب هل اعطيت لنفسك حق عتبي على تصريح سحب من ..سياقه وموضعه, أم من حقي أن أعاتبك أنا على تعليقات نشرت عني في صفحتك هي أشبه بالنهش ...ألم أقل لك أنكم تنتجون القلق أحيانا أكثر من الحقيقية؟ 
انتهى حديثنا إلى هنا ..ودونت كل شيء قاله , لم أتدخل في شيء سوى وضع الصياغة في إطار اللغة الفصحى ... وودت أن انقله لكم.

عدد التعليقات 0

أضف تعليق

اضافة تعليق
الاسم
التعلق