أخـر الأخبار :

الرئيسية » صورة وخبر » الطويسي : إقبال مبشّر للتعليم التقني و18 ألف طالب على مقاعد الدراسة

التاريخ : 08-10-2017
الوقـت   : 10:10am 

الطويسي : إقبال مبشّر للتعليم التقني و18 ألف طالب على مقاعد الدراسة


ديرتنا

ثمن خبراء تربويون الحملة التي تقودها وزارة التعليم العالي لدفع خريجي شهادة الدراسة الثانوية العامة نحو التعليم التقني، أكدوا أن هذه الحملة بدأت تؤتي ثمارها هذا العام بدليل زيادة نسبة الطلبة الملتحقين بالكليات الجامعية التقنية والتطبيقية.
وفي هذا الصدد، اعتبر وزير التعليم العالي والبحث العلمي د. عادل الطويسي أن الإجراءات التي اتخذها مجلس التعليم العالي لحث الطلبة على الالتحاق بالتعليم التقني والتطبيقي "أحرزت نجاحا ملموسا".
وقال الطويسي  إن "إجراءات الهيكلة التي اتخذتها جامعة البلقاء التطبيقة أسفرت عن تحقيق ارتفاع كبير في أعداد الطلبة الملتحقين بالتعليم التقني والتطبيقي، إذ وصل عدد الملتحقين بالكليات الجامعية المتوسطة التقنية والتطبيقية التي تتبع مباشرة للجامعة، باستثناء الكليات الحكومية والعسكرية والخاصة للدورة الصيفية الحالية، 2257 طالبا وطالبة، فيما بلغ مجموع الملتحقين بالتعليم التقني في مختلف مراحله وسنواته 18 ألف طالب".
واكد أن هذا الإقبال يعود الى "إجراءات الهيكلة التي اتخذتها جامعة البلقاء، إضافة إلى التأثير الواضح لزيادة نسبة المقاعد المخصصة للمكرمتين الملكيتين للقوات المسلحة وأبناء المعلمين، في هذه التخصصات".
وأشار إلى أهمية قرار مجلس التعليم العالي بتخفيض نسب المقبولين في التخصصات الراكدة والمشبعة وزيادتها للتخصصات التقنية والتطبيقية، فضلا عن أهمية تخفيض التجسير بنسبة 5 %، ما أدى إلى توجيه هذه النسبة إلى سوق العمل، وتغطية نصف رسوم الطلبة الملتحقين بالدبلوم الفني. 
من جانبه، عبر رئيس جامعة ولي العهد الأمير الحسين بن عبد الله الثاني التقنية د.لبيب الخضرا والتي شرعت بقبول الطلبة هذا العام، عن رضاه عن مدى الاقبال على التسجيل في الجامعة لدرجتي البكالوريس والدبلوم، رغم حداثة الجامعة وعدم وضوح أهمية برامجها للطلبة وذويهم.
ودعا الخضرا إلى قصر منح صندوق دعم الطالب الجامعي على التخصصات التقنية والتطبيقية بدلا من تخصصات راكدة ومشبعة لطلبة إقليمي الشمال والوسط في جامعات الأطراف.
بدوره، قال رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور عبد الله الزعبي إنه "وفي  ضوء أعداد الطلبة الحاصلين على معدل يقل عن 65 % في امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة لهذا العام والمقدر بـ6545 طالبا لم يحصلوا على مقاعد في الجامعات الرسمية، فقد التحق 2257 منهم، للدورة الصيفية هذا العام، بجامعة البلقاء في التخصصات التقنية والتطبيقية للدرجة الجامعية المتوسطة، بواقع 34 % وهي نسبة مرتفعة جدا".
ويعود الإقبال على هذه التخصصات، وفق الزعبي، إلى "هيكلة الجامعة للتخصصات التقنية والتطبيقية  لتجويد مخرجات هذه التخصصات، من حيث هيكلة الخطط التدريسية التي تركز على المهارات الحياتية والتشغيلية والتخصصية والتدريب العملي".
وبين أن إقبال الطلبة تركز على التخصصات التي يحتاجها سوق العمل، وذلك بناء على الدراسة التي قامت بها الجامعة وديوان الخدمة والقطاع الخاص، مشيرا إلى أن القطاع الخاص، ممثلا بقطاعي الصناعة والخدمات وغيرها، كان له دور كبير في تحديد المهارات التي يجب أن يتسلح بها الخريج والمطلوبة في سوق العمل.
وتسعى جامعة البلقاء التطبيقية إلى إعادة هيكلة 4 كليات فيها لتحاكي كلية النماذج الألمانية والأميركية والكورية والكندية، ضمن خطط استحداث تخصصات جديدة وتقييم هذه النماذج لاختيار النموذج الأكثر مواءمة، وتعميمه على باقي الكليات. 
وكان مجلس التعليم العالي اتخذ حزمة من القرارات، كما يعكف على اتخاذ أخرى، استجابة لإصلاح التعليم العالي ومعالجة الاختلالات، وصولا إلى مخرجات تتواءم وسوق العمل، وتحسن مستوى الخريجين، للحد من الفقر والبطالة والنهوض بالاقتصاد الوطني.
ومن هذه السياسات الحد من القبول في التخصصات المشبعة والراكدة، وعقد دورات لخريجي هذه التخصصات من العاطلين عن العمل لتأهليهم لسوق العمل.
وباشر المجلس بتخفيض القبول في التخصصات المشبعة والراكدة بنسبة %10  سنويا ولمدة خمسة أعوام، وصولا الى تخفيضه في 88 تخصصا تبلغ نسبة الإشباع فيها، وفق بيانات ديوان الخدمة المدنية، %50، إضافة الى وقف استحداث أي تخصص ضمن هذه التخصصات في أي جامعة.
وبحسب الطويسي، فإن مثل هذه القرارات تشجع الطلبة على التوجه نحو التخصصات المطلوبة في سوق العمل، ومنها التخصصات التقنية.
وأشار إلى أن قرار المجلس بتخفيض نسبة الـ20 % من الطلبة الذين يحق لهم التجسير من كليات المجتمع المتوسطة للجامعات بنسبة 5 % سنويا ولمدة ثلاثة أعوام، سيسهم في دفع خريجي هذه الكليات إلى سوق العمل أو التجسير في التخصصات التقنية المطلوبة للسوق.
وفيما حذر الطويسي من أن التجسير حاليا يتم في معظمه في التخصصات الإنسانية المشبعة والراكدة، أشار إلى استحداث تخصص الدبلوم الفني لمن لم يتمكنوا من اجتياز امتحان الثانوية العامة.
وكشف عن أن 88 % من الطلبة الدارسين في التخصصات التقنية في جامعة البلقاء التطبيقية يدرسون على حساب صندوق دعم الطالب الجامعي.
وقال: "نظمنا دورات من خلال جامعة البلقاء التطبيقية لخريجي التخصصات المشبعة والراكدة، العاطلين عن العمل لتأهيلهم لسوق العمل". 
ولفت إلى زيادة المقاعد المخصصة للمكرمة الملكية السامية لأبناء العاملين والمتقاعدين من القوات المسلحة والأجهزة الأمنية بنسبة 2 % سنويا ولمدة خمسة أعوام، لتصبح 30 % بدلا من 20 % من مجموع المقبولين في الجامعات والكليات الرسمية والمقاعد المخصصة لمكرمة أبناء المعلمين بنسبة 1 % سنويا ولمدة خمسة أعوام، لتصبح 10 % بدلا من 5 %، على أن تخصص هذه الزيادة للمكرمتين والتي يبلغ مجموعها 15 % للتعليم التقني والمتوسط.
وأشار إلى إنشاء جامعة الأمير الحسين بن عبدالله التقنية، والتي باشرت باستقبال الطلبة هذا العام، وقرار مجلس التعليم العالي بالسماح للقطاع الخاص بإنشاء كليات تقنية، مشيرا إلى تلقي المجلس 15 طلبا بهذا الخصوص.
وأطلقت الوزارة ومجلس التعليم العالي حملة إعلامية توعوية لتشجيع الطلبة على الإقبال على التعليم التقني تتضمن قصص نجاح لخريجي هذه التخصصات.

عدد التعليقات 0

أضف تعليق

اضافة تعليق
الاسم
التعلق